رئيسيصدى الأخباركورونا والاقتصادمال وأعمال

“ميد”: الشرق الأوسط يستثمر في السياحة بعد جائحة “كورونا”

الرياض – الريادة

أفادت مجلة ميد بأن جهود الحكومات في منطقة الشرق الأوسط تتضافر لرفع مستوى المعالم والمواقع الترفيهية والسياحية وتحسين الخدمات والعروض المتعلقة بها، سواء من خلال تجديد الأصول الحالية أو من خلال تنفيذ مشاريع سياحية جديدة على درجة من الضخامة.

وذكرت المجلة أنه من المقرر أن تعول المشاريع السياحية على الرغبة التي تولدت في فترة ما بعد الوباء للعودة للأسفار والاستمتاع بتجارب جديدة مرة أخرى، حيث أنه يصعب على المرء التقليل من مدى الأضرار والخسائر اللذين تعرضت لهما صناعة السياحة العالمية خلال عام 2020.

واستشهدت المجلة بالأرقام التي نشرتها منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة والتي ذكرت ان انهيار سوق السفر الدولي خلال العام المذكور أسفر عن خسارة قدرها 1.3 تريليون دولار في عائدات التصدير، وهو ما يمثل أكثر من 11 ضعفا للخسارة التي مني بها الاقتصاد العالمي خلال الأزمة الاقتصادية العالمية لعام 2009. وفقا لما أوردت “الأنباء” الكويتية.

في غضون ذلك، قالت المجلة إن جائحة كورونا وتدابير الإغلاق الناتجة عنها كانت سببا في تعريض ما بين 100 و120 مليون وظيفة سياحية مباشرة في دول المنطقة للخطر.

واختتمت بالقول : وفي ظل هذه الخلفية السلبية للغاية، فقد كان لدى صناعة السياحة العالمية اكثر من سبب وجيه ومبرر للتشاؤم بشأن استئناف نشاطاتها التي تعاني من الاضطراب منذ فترة، وهكذا وبعد ما يقرب من عامين من بداية الوباء، نرى أن صناعة السياحة بدأت الآن من جديد تتطلع إلى آفاق أفضل بكثير في المستقبل.

اظهر المزيد
إغلاق